More

    لماذا يسعى بايدن لإنهاء الحرب في اليمن؟

    قبل بضعة أيام فقط من تولي إدارة بايدن للسلطة، کانت هناك إشارات من شخصيات ستتولی ملف السياسة الإقليمية للبيت الأبيض، زادت مخاوف السعودية بشأن العلاقات الثنائية، وخاصة القضية اليمنية.

    كتب “جاك سوليفان”، وهو خيار محتمل لمنصب مستشار الأمن القومي لإدارة جو بايدن، على صفحته على تويتر، وقد شارك تغريدةً لعضو جمهوري في مجلس الشيوخ: “أتفق مع السناتور تود يونغ في وصف جماعة الحوثي بالإرهابية في اللحظة الأخيرة. يجب محاسبة قادة الحوثيين، لكن تصنيف الحرکة بأكملها (كإرهابية) لن يؤدي إلا إلى مزيد من المعاناة للشعب اليمني، ويعيق الدبلوماسية الحيوية لإنهاء الحرب”.

    وکان السناتور الجمهوري تود يونغ من ولاية “إنديانا” قد كتب على تويتر: “اليوم، قرار مايك بومبيو إعلان جماعة الحوثيين منظمةً إرهابيةً، هو خطوة أخرى في النهج الأمريكي الخاطئ طويل الأجل تجاه الصراع اليمني”.

    هذا في حين أنه في رسالة إلى بومبيو يوم السبت المنصرم، أعلن 34 عضواً في الكونغرس، بقيادة رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب “جريجوري ميكس”، عن العواقب الوخيمة لهذا القرار، معتبرين إياه قراراً متسرعاً في الأيام الأخيرة من رئاسة ترامب في البيت الأبيض.

    أوهام السعودية الواهية

    إن الترحيب السعودي المتعجِّل بإعلان أنصار الله “إرهابية”، وإعلان استعدادها وفق بعض المصادر لتحمل تكاليفه المالية، أثبت أولاً أن الرياض لم تنجح في تحقيق أي إنجاز في الحرب اليمنية، وبالتالي فهي تسعی إلى إغلاق باب التفاوض والدبلوماسية في المحادثات الثنائية مع صنعاء والمحادثات اليمنية اليمنية.

    وثانياً، السعوديون الذين يعتقدون أن إعلان أنصار الله إرهابية سيضعف الحرکة، يرون تحرك ترامب الفرصة الأخيرة لتحقيق جزء على الأقل من أهدافهم في غزو اليمن.

    ومع ذلك، فإن الانتقاد الداخلي المتزايد للكونغرس والإدارة الأمريكية الحالية لوصف أنصار الله إرهابيةً، يبعث برسالة قوية إلى الرياض مفادها بأن الأمل الزائف الأخير للسعوديين في تحقيق أدنی إنجاز لهم في ساحة المعركة اليمنية كان أيضاً حلماً، ولا يمكن الاصطياد في الماء العکر المتمثل في اعتبار أنصار الله حرکةً إرهابيةً.

    بايدن يتعرض لضغوط لإنهاء الأزمة في اليمن

    في غضون ذلك، لا يمكن للمرء أن يتفاءل بسياسة الديمقراطيين السلمية تجاه الأزمة اليمنية وأن يعطيها المصداقية، لأن تشكيل التحالف العربي وغزو اليمن كان بالأساس في عهد إدارة أوباما، وحدث بضوء أخضر وموافقة من الإدارة الأمريكية وقتها من خلال تقديم الدعم السياسي والعسكري للسعودية، لكن الآن تجد إدارة بايدن نفسها مجبرةً على التصرف بشكل مختلف لإنهاء الحرب اليمنية.

    أولاً، بايدن وبفعل ضغوط الرأي العام المحلي والمعارضة العالمية لاستمرار الإبادة الجماعية بحق اليمنيين، وعد اليمنيين الأمريكيين خلال حملته الانتخابية بأمرين: أولاً، رفع حظر السفر الذي فرضه أمر الهجرة الذي أصدره ترامب، وثانياً، إنهاء الدعم الأمريكي للحرب السعودية في اليمن.

    من ناحية أخرى، بايدن الذي يفكر في استعادة دور أمريكا القيادي في المجتمع الدولي، وبالنظر إلى معارضة الأمم المتحدة وحلفاء واشنطن الأوروبيين لقرار إدارة ترامب، بات يدرك الحاجة إلى التوافق مع المجتمع الدولي.

    کما تعلم واشنطن أنه يجب عدم إضاعة الوقت لأن الحلول تزداد صعوبةً مع مرور الوقت واستمرار الصراع اليمني. كذلك، سيحل الاقتصاد الوطني محل اقتصاد الحرب في نهاية المطاف بالكامل، ما يخلق المزيد من الحوافز المربحة والجذابة لأولئك الذين يستفيدون من استمرار الحرب.

    وداخلياً، فإن الجهود الانفصالية، وعدم وجود الإرادة الکافية من جانب حكومة عدن المستقيلة للتفاوض مع صنعاء، والجهود السعودية لعرقلة إجراء المحادثات، هي تحديات تشكيل العملية السياسية.

    وفي الماضي أيضاً، رغم أن مؤتمر الحوار الوطني (NDC)، الذي عُقد تحت رعاية الأمم المتحدة في عام 2013، کان شاملاً، ولکن کان فيه نقص رئيس واحد، وهو أنه فشل في جمع أرکان القوة الرئيسيين في جميع أنحاء البلاد للتفاوض على اتفاقية تقاسم السلطة.

    وعلى المستوى الإقليمي، نظراً لأن جغرافية اليمن تمتد على طول شواطئ بحر العرب والبحر الأحمر، فإنها تغري السعودية والإمارات بمتابعة مصالحهما الاقتصادية والجيوسياسية الاستعمارية هناك.

    کما يوفر القرن الإفريقي طريقاً مواتياً لخط أنابيب نفط سعودي محتمل إلى بحر العرب، حتى تتمكن السعودية من تجاوز مضيق هرمز إذا لزم الأمر.

    وهکذا، فإن الوصول إلى الموانئ في عدن وجزيرة سقطرى عند مدخل البحر الأحمر، فضلاً عن الاهتمام الإماراتي المتزايد بالقرن الإفريقي، وخاصةً إريتريا وجيبوتي، جعل الإمارات تتحين الفرص منذ سنوات للمشاركة في التطورات في اليمن. ونتيجةً لذلك، سيكون من الصعب للغاية الوصول إلی تعاون التحالف العربي لإنهاء الحرب.

    حتى إن المخاوف من قدرة أنصار الله في مستقبل التطورات اليمنية – سواءً أكانت حقيقيةً أم وهميةً -، والتي تُستخدم الآن ذريعةً لاستمرار الحرب والتدخل المباشر في التطورات اليمنية، حتى مع اقتراح إيران إجراء محادثات إقليمية واتفاق عدم اعتداء بين السعوديين وصنعاء، يمكن حلها شريطة تخلي الرياض عن التدخل والعدوان وإثارة الشغب وتصدير الإرهاب واحتلال الأراضي النفطية اليمنية ومعاداة الشعب اليمني. الأمر الذي يمكن استبعاده في الوقت الحالي، بالنظر إلى الطريقة التي تعاملت بها السعودية مع إعلان أنصار الله منظمةً إرهابيةً.

    Related articles

    Comments

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا

    Share article

    Latest articles

    نووي إيران يتصدر اجتماع الأمن القومي بالبيت الأبيض

    يعقد البيت الأبيض، الجمعة، اجتماعا لمناقشة "نووي إيران"، في إشارة للطبيعة الملحة التي يشعر بها الرئيس الأمريكي جو بايدن حيال طهران. وقالت مصادر مطلعة لموقع...

    الصحة العراقية تلوح باجراءات أشد صرامة للحد من كورونا

    لوّحت وزارة الصحة والبيئة العراقية يوم الجمعة الى اللجوء لإتخاذ اجراءات أشد صرامة للحد من تفشي فيروس كورونا، والحيلولة دون فقدان السيطرة على الوضع...

    صدامات واطلاق نار واغلاق جسر الحضارات في الناصرية

    افاد مصدر امني، الجمعة، بعودة التوتر بين المتظاهرين والقوات الامنية في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية. وقال المصدر في حديث صحفي ان"صدامات بين متظاهرين وقوات...

    شحصلنه من “تشرين” السودة؟!

    *شحصلنة من تشرين السودة؟* ✍️ _إياد الإمارة_ *البصرة* ٥ شباط ٢٠٢١ ▪ *شحصلنة* من تشرين السودة؟ الرواتب متأخرة على الموظف المسكين وشابع قهر.. الخدمات متوقفة ويخربون بالچانت مسواية وهي قليلة.. الأمن...

    نائب يرجح اجراء الانتخابات بعد انتهاء الدورة النيابية

    رج عضو مجلس النواب، فاضل الفتلاوي، اليوم الخميس، تأجل موعد إجراء الانتخابات المبكرة إلى موعد آخر غير الذي حدد من قبل حكومة رئيس الوزراء...

    Newsletter

    Subscribe to stay updated.