More

    ما هي رسالة مناورات اليونان وامريكا لتركيا؟

    کانت إدارة دونالد ترامب خلال الأيام الأخيرة ، تبحث عن مغامرات وأفعال استعراضية ، تتعلق بعضها بتركيا. وفي الوقت الذي تستعد فيه تركيا لإجراء مناورة مشتركة مع قوات جمهورية أذربيجان على حدودها الشرقية ، جرت مناورة مشتركة لمدة ثلاثة أيام في غرب تركيا وفي بحر إيجه واليونان وامريكا.

    رسالة مناورات قارص

    يشعر أردوغان وعلييف بالرضا عن نتائج التطورات الأخيرة المتعلقة بناغورني كاراباخ ، والآن ، إضافة إلى مشروع نقل الغاز الطبيعي من تركيا إلى ناختشفان ، فإن مشاريع السكك الحديدية والتجارة ومراقبة السلام والتعاون في مجال الطاقة مدرجة على جدول الأعمال ، ولكن أي من هذه المجالات لم تمنع من استمرار التعاون العسكري والأمني.

    قبل يومين ، وصل عدد من القادة والوحدات القتالية والمدفعية من الجيش الأذربيجاني إلى قارص للتحضير التدريجي لمناورة شتوية كبرى. وعلى الرغم من إجراء هذه التدريبات الشتوية من قبل ، إلا أن مثل هذا العرض الخاص للقوة هذه المرة يحمل رسائل سياسية أكثر وضوحًا.

    تقع مقاطعة قارص الباردة والجبلية على الحدود مع أرمينيا ، وهذا يكفي لفهم عمق الرسائل السياسية لأنقرة وباكو إلى يريفان. إن تجمع أفضل مجموعات الكوماندوز في تركيا وجمهورية أذربيجان في قلب أرمينيا هو تذكير بالتعاون والدعم المهم والفعال اللذين ألحقا بأرمينيا أعنف هزيمة في العقود الثلاثة الماضية وتسبب في استعادة جزء كبير من الأراضي المحتلة من قبل باكو. إضافة إلى ذلك ، يجب إيجاد طريقة لوصول ناختشفان إلى أذربيجان باعتبارها ارضا منفصلة عن الوطن الأم.

    ونتيجة لذلك ، فإن وجود القوات التركية والأذربيجانية في مناورات قارص الشتوية يذكر مرة أخرى المسؤولين الأرمن بالوضع الصعب. وبحسب المسؤولين العسكريين الأتراك ، فإن الفرق المدرعة والدبابات والمدفعية وفرق القناصة وقادة القوات الخاصة والمروحيات والقوات الخاصة من المناوارت ، سيشاركون من 1 إلى 12 فبراير.

    مضيفين ان “المناورات تركز على القدرات العملياتية لجيشي البلدين في طقس الشتاء القارس ، وتقوم تركيا وجمهورية اذربيجان ايضا بتدريب الارض والجو والقصف والعمليات الجوية والدعم اللوجستي”.

    لماذا استخدم الأمريكيون القوة ضد تركيا؟

    حتى سنوات قليلة ماضية ، ربما كان من الصعب على مسؤولي أنقرة تخيل أنه في القضايا القانونية والسياسية المعقدة ، مثل قضيتي قبرص واليونان ، ستقف الولايات المتحدة إلى جانب الأوروبيين وترسل رسالة مواجهة إلى تركيا.

    لكن هذا الأمر حدث خلال فترة حكم دونالد ترامب ، ويمكن القول إن تركيا شهدت صعودًا وهبوطًا في علاقتها مع الولايات المتحدة في عهد ترامب. من تهديدات ترامب المباشرة وترهيبه للاقتصاد إلى رسالة مهينة إلى أردوغان وحتى رفع حظر الأسلحة القبرصي ، الذي بدأ على ما يبدو أنه دُبر من قبل وزير الخارجية مايك بومبيو برفقة مستشاري البنتاغون ، ويظهر الآن أن الحكومة الرسمية لقبرص يمكنها أن توفر أسلحة وذخيرة تساعدها على احتواء حكومة الأمر الواقع القبرصية التركية ، اضافة الى استطاعتها أيضًا على الوقوف في وجه تركيا بمساعدة اليونان وإظهار أن قوة فريق أردوغان في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، لن تكون دون مشاكل ، ويجب أن تستعد أنقرة لحدوث عاصفة.

    لقد أجرت الولايات المتحدة واليونان سابقا مناورات مشتركة في شرق تراقيا ، ولكن هذه المرة ، على ما يبدو ، أثار استخدام الرصاص الحقيقي في عدة دورات تدريبية واستمرار المناورات لمدة ثلاثة أيام وليالٍ مزيدًا من الاهتمام. ووصفت صحيفة سوزوكي التركية اليومية التدريبات الأمريكية اليونانية المشتركة التي استمرت ثلاثة أيام بأنها خطوة مهمة تعكس موقف ترامب تجاه النزاع التركي اليوناني.

    والسؤال المطروح الآن هو: هل الاهتمام الخاص بقبرص واليونان مجرد موقف فريق الإدارة الأمريكية الحالي ، أم أنه سيكون نفسه في الإدارة الجديدة للرئيس جو بايدن ، ووزير خارجيته والبنتاغون؟

    الصبر حتى مجيء جو بايدن

    في ظل الظروف الحالية ، أصبح السعي وراء توسيع النفوذ والقوة في المنطقة الجغرافية المهمة لشرق البحر الأبيض المتوسط ​​، فضلاً عن استغلال موارد الطاقة في المنطقة ، قضية استراتيجية ومحورية لتركيا. نتيجة لذلك ، تحاول تركيا ليلا ونهارا أن تكون أقوى من أي وقت مضى في المياه الاقليمية ، لكن هذا يعني تحدي مجموعة واسعة من القوى الاقليمية.

    من قبرص واليونان إلى فرنسا ، ومصر ، والكيان الصهيوني ، والاتحاد الأوروبي ، وكذلك الولايات المتحدة ، كل منهم يعارض ولا يتسامح بطريقة ما مع تحركات تركيا في شرق البحر المتوسط. لقد وصلت تركيا إلى شفا عقوبات اقتصادية بسبب ليبيا وشرق البحر المتوسط ​​عام 2020 ، والآن يجب الانتظار لنرى ما رأي بايدن في هذه القضية.

    دخلت تركيا في الأيام الأخيرة في مفاوضات مع اليونان من خلال وساطة وزير الخارجية الألماني هايكو موس ، ومن ناحية أخرى ، فهي تتواصل مع فرنسا وتحاول تحسين العلاقات ، وفي الوقت نفسه تأمل أن تواكب الإدارة الأمريكية الجديدة الظروف الجديدة لشرق المتوسط. وبالطبع ، لم تصل بعد إشارة إيجابية من الولايات المتحدة إلى تركيا.

    Related articles

    Comments

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا

    Share article

    Latest articles

    نووي إيران يتصدر اجتماع الأمن القومي بالبيت الأبيض

    يعقد البيت الأبيض، الجمعة، اجتماعا لمناقشة "نووي إيران"، في إشارة للطبيعة الملحة التي يشعر بها الرئيس الأمريكي جو بايدن حيال طهران. وقالت مصادر مطلعة لموقع...

    الصحة العراقية تلوح باجراءات أشد صرامة للحد من كورونا

    لوّحت وزارة الصحة والبيئة العراقية يوم الجمعة الى اللجوء لإتخاذ اجراءات أشد صرامة للحد من تفشي فيروس كورونا، والحيلولة دون فقدان السيطرة على الوضع...

    صدامات واطلاق نار واغلاق جسر الحضارات في الناصرية

    افاد مصدر امني، الجمعة، بعودة التوتر بين المتظاهرين والقوات الامنية في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية. وقال المصدر في حديث صحفي ان"صدامات بين متظاهرين وقوات...

    شحصلنه من “تشرين” السودة؟!

    *شحصلنة من تشرين السودة؟* ✍️ _إياد الإمارة_ *البصرة* ٥ شباط ٢٠٢١ ▪ *شحصلنة* من تشرين السودة؟ الرواتب متأخرة على الموظف المسكين وشابع قهر.. الخدمات متوقفة ويخربون بالچانت مسواية وهي قليلة.. الأمن...

    نائب يرجح اجراء الانتخابات بعد انتهاء الدورة النيابية

    رج عضو مجلس النواب، فاضل الفتلاوي، اليوم الخميس، تأجل موعد إجراء الانتخابات المبكرة إلى موعد آخر غير الذي حدد من قبل حكومة رئيس الوزراء...

    Newsletter

    Subscribe to stay updated.