الرئيسية / ابرز الاخبار / كردستان مهددة الحشد الشعبي: أي قوة لا تستطيع أن تدخل أراضينا ومن يرغب فليجرب حظه
download (3)

كردستان مهددة الحشد الشعبي: أي قوة لا تستطيع أن تدخل أراضينا ومن يرغب فليجرب حظه

 

أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة في إقليم كردستان، الثلاثاء، بيانا حول العمليات العسكرية غرب مدينة الموصل وقضاءي تلعفر وسنجار، وفيما زعمت حدوث خروقات في بعض المناطق للاتفاقات الموقعة بين اربيل وبغداد حول معركة الموصل، هددت بان قوة لا تستطيع دخول اراضي كردستان “ومن يرغب فليجرب حظه”.

وقالت القيادة في بيان اطلعت عليه “تايتل برس24″، إنه “على الرغم من ذلك وطالما  بقي داعش فإن هدفنا سيكون القضاء عليه، لكن اذا ماتصور بعض الأشخاص داخل الحشد الشعبي، أوعدد من الكرد ممن باعوا وطنهم ان يتم استغلال الحرب ضد داعش في هذه المنطقة لخلق مشكلة بين سكانها وقوات البيشمركة أو التجاوز على ارض كردستان فإننا نعلن لتلك الأصوات النشاز بان أي قوة لا تستطيع وليس لها ان تدخل أراضي كوردستان ، ومن يرغب بذلك فليجرب حظه وعندها ستصطدم رؤوسهم بجبال كردستان”.

واضاف البيان: “اما فيما يتعلق بمصير شنكال فان سكانها هم من سيقررون مصيرهم ولن يتم السماح لاي اطراف اخرى بفرض قرارات عليهم”، مشيرة إلى أن “سياسة اقليم كردستان هي دحر داعش والقضاء عليه ،وفي هذا الاطار تم وضع خطة عملية  تحرير الموصل بالاتفاق بين اقليم كردستان والحكومة العراقية والولايات المتحدة ،وادت قوات البيشمركة دورها بنجاح في العملية والتزمت بالنقاط التي تضمنتها الاتفاقية”.

وتابعت أن “بقاء قوات البيشمركة في المناطق التي حررتها بالدماء والتضحيات ضمن حدود ما قبل 17 تشرين الاول 2016  وهو اليوم الذي بدأت فيه عملية الموصل امر محسوم وغير قابل للمناقشة بأي شكل من الاشكال”.

واوضحت القيادة: “اما بالنسبة لبقاء قوات البيشمركة في المناطق التي تم تحريرها بعد ذلك التأريخ وتلك الاتفاقية من عدمها، فيجب ان تكون في اطار اتفاقية جديدة بموافقة كل الاطراف وأن يحفظ امن المواطنين والمكونات، وهذا لن يتحقق بقرار طرف واحد”.

شاهد أيضاً

شعار الحشد الشعبي

هيئة الحشد الشعبي تصدر توضيحا بشأن القصف الأميركي على الحدود

أصدرت هيئة الحشد الشعبي، اليوم الاثنين، بيانا توضيحيا بشأن القصف الأميركي الذي تعرض له مقر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *