الرئيسية / ابرز الاخبار / “تايتل برس24” تنشر الكلمة الكاملة لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بشأن أوضاع البصرة
3201725121329575

“تايتل برس24” تنشر الكلمة الكاملة لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بشأن أوضاع البصرة

القى زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الخميس، كلمة بثتها عدد من القنوات الفضائية، تتعلق بالأوضاع في محافظة البصرة.

وجاء في كلمة الصدر: “خلال سنوات طوال واثناء تداول حكومات عديد اثناء عهد صدام وما بعد سقوطه ونحن نرى التجاهل ضد ما يحدث بالبصرة حيث انهم منشغلون بتشكيل الكتلة الأكبر التي ستكون مثل سابقاتها لذا فانه فمن منطلق الواجب الشرعي وسيراً على منهج علي (عليه السلام)، الذي لم يخلد للنوم وفي ازقة ولايته جائع أو مظلوم، أطرح عليكم بعض النقاط”.

النقطة الأولى: دعوة مجلس النواب الجديد للانعقاد فوراً، وبجلسة علنية استثنائية تبث علانا ليطلع الجمهور على مجريات الأمور، وبمدة أقصاها يوم الاحد القادم، وبحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية ووزير الصحة والموارد المائية والاعمار والبلديات، ووزير الكهرباء، ومحافظ البصرة ونائبيه، ورئيس مجلس محافظة البصرة، لوضع حلول جذرية انية ومستقبلية، وإلا فعلى الجميع ترك مناصبهم فوراً.

ثانيا: التعاون مع دول الجوار من خلال وفود رسمية، من اجل التفاهم على بعض الملفات المهمة، سواء على ملف المياه، أو غيرها.

ثالثا: حماية المؤسسات والمنشآت، وخصوصاً الموانئ والمطارات، في البصرة، من التدخلات الحزبية والسياسية.

رابعا: العمل على انهاء التدخلات غير الرسمية فوراً، ولا سيما الميليشيات والحشد الشعبي المقدس للحفاظ على سمعته.

خامسا: القيام بحملة تبرعات من جميع المحافظات، لإغاثة البصرة المنكوبة.

كما قال الصدر في كلمته: “إذا تحققت النقاط انفة الذكر، فهي بادرة خير وانطلاقة جديدة للبرلمان، وكتله، وإلا فإن لنا موقفاً حازم يسيطر عروش الفاسدين وذوي المحاصصات الطائفية، الذين لا يحترمون كرامة الشعب، وسوف لن نتهاون أبداً، ولقد أعذر من أنذر”.

واختتم كلمته قائلا: “ندعو لوقفة احتجاجية، مع أهالي البصرة ومتظاهريها، بتظاهرة واحدة غاضبة، بموعد محدد يعلن عنه لاحقاً”.

شاهد أيضاً

82492018_72492018_6ab02686-9095-4f14-9599-f1f6dfe8783d

الكشف عن مبادرة لزيارة السيستاني من قبل قوى سياسية ولقاء مرتقب بين الحلبوسي والصدر

كشف النائب عن كتلة سائرون بدر الزيادي، الخميس، عن طرح رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *