الرئيسية / ابرز الاخبار / انسانية الحشد تحت ازيز الرصاص
الحشد2

انسانية الحشد تحت ازيز الرصاص

ابو لواء البهادلي يكتب:

في عمليات بيجي كان الوضع اكثر صعوبة من كل العمليات العسكرية الذي اشتركنا فيها.

الساعة هناك كان ميلها يتغذى بالدم فكل دقيقة تمر علينا يراق فيها دم.

انتظرنا ساعة الصفر بعشرات الساعات، طال انتظارنا لتلك الساعة التي لا نعلم من الذي سينال وسام الشهادة فيها. وهل سننتصر او ماذا يحدث غدا؟!

كل المعلومات المطروحة هنا على طاولة العمليات العسكرية تشير الى صعوبة المعركة في بيجي، مع ازدياد ملحوظ في اعداد المسلحين مع اقتراب ساعة الصفر.

الصمت يعم أرجاء غرفة العمليات وأعين القادة لا تفارق النظر الى شاشات الطائرات المسيرة الذي تنقل وتتابع لنا اثار العدو.

استخبارت الحشد الشعبي استنفرت كل جهودها جوا وأرضا لتقدم تقريرا يوميا مفصلا قبل ساعة الصفر، واثناء الشرح عن  محاور عمليات الغد

قدمت الاستخبارات معلومة مهمة جدا هي انّ طائراتنا المسيرة رصدت سيارات نوع بيك اب مسلحة وضع عليها القماش (الجادر) لتوهم القطعات انها سيارات مدنيه لتجنب التعرض لها وتسهيل تنقلها من قاطع الى اخر.

الوضع الذي جعل الحاج “المهندس” في حيرة حول كيفية التعامل مع تلك السيارات وكيفة التميز بين المدني و العدو؟!

طلب من الاستخبارات عرض التصوير والاطلاع عليه بنفسه، وبالفعل وجد ان جميع السيارات قد وضع جادر عليها.

سألهم “المهندس” كم نسبة ان تكون تلك السيارات للعدو او للمدنين؟!

قالوا: حسب معلوماتنا الاستخبارية فانه بنسبة 98‎%‎  تعود السيارات للعدو.

قال لهم: بقي لدينا 2‎%‎  لاحتمال كونها مدنية، وانا على تلك النسبه لا اسمح بضرب اي سيارة خوفا من انها قد تكون مدنية، ونتسبب بقتل الابريا.

عندها تيقنت ان غدا سننتصر، وبالفعل انتصرنا.

شاهد أيضاً

754d6488-a5df-4bb8-bb65-d8cf99850f2b

بعد الاردن .. برهم صالح يزور تركيا والسعودية قريبا جدا

كشفت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب عن زيارات لرئيس الجمهورية برهم صالح الى كل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *