الرئيسية / اقتصاد / الكهرباء والصناعة تتفقان على إنتاج المحولات ومعدات قطاع التوزيع
حماية-المحولات-الكهربائية-وأهم-الحالات-التي-تتعرض-لها

الكهرباء والصناعة تتفقان على إنتاج المحولات ومعدات قطاع التوزيع

اتفقت وزارتـا الكهرباء والصناعة على ان تقوم الاخيرة بتصنيع المحولات والمواد الداخلة بقطاع تـوزيـع الطاقة اضـافـة الـى اعـادة تاهيل المعطوب منها لتجاوز الشح بها نتيجة تحويلها لتأهيل شبكات الـتـوزيـع بالمناطق المـحـررة، فيما اكـدت سعيها لزيادة موثوقية قطاع التوزيع قبل موسم الصيف المقبل من خلال تأهيل مفاصل الشبكة ببغداد والمحافظات.

وقـال وكيل وزارة الكهرباء المهندس نافع عبد الـسـادة بتصريح خـاص لــ”الـصـبـاح” ان حاجة وزارته للمحولات مستمرة نتيجة لازدياد اعداد المشتركين بشكل مستمر والاقدام على عمليات الـشـطـر بــالــوحــدات وانــشــاء المـنـاطـق الـسـكـنـيـة الــجــديــدة، مـنـوهـا بــانــه بــرغــم ذلــك فـقـد أمـنـت الوزارة كمية لا بأس بها من المحولات في بغداد والمحافظات بجهود ذاتية والاسراع بنصبها في المـنـاطـق الـتـي تشكو مـن الاعـطـاب لـتـجـاوز هـذه المشكلة”.

واضاف، ان “وزارته متجهة بالتنسيق مع المجلس الـــوزاري لـلـطـاقـة، لـشـراء كـامـل الـكـمـيـة المنتجة مـن المـحـولات بشركات وزارة الصناعة كديالى وشركة اور المصنع الحقيقي للاسلاك والقابلوات للضغط الـواطـئ، منوها بـان “وزارتــه ستشتري جميع المواد المصنعة وفق الطاقة الانتاجية لتلك الـشـركـات اضـافـة الــى شــراء الاعــمــدة والابــراج الناقلة من الصناعات الفولاذية”.

وبـــين عــبــد الـــســـادة ان “الــشــح فـــي المــحــولات الكهربائية والمـواد الاخرى الداخلة بتأهيل قطاع الـتـوزيـع جـاء نتيجة اسـبـاب عـدة اهمها تحويل جزء كبير من هذه المواد الى المناطق المحررة في محافظات الانـبـار وصـلاح الدين ونينوى، كون الشبكات هناك تعرضت لاضـرار كبيرة بسبب تعمد ارهابيي عصابات داعش المهزومة تخريب المنظومة الكهربائية هناك لاسيما قطاع التوزيع اضــافــة الــى مــحــدوديــة الـتـخـصـيـصـات المـالـيـة للأعوام السابقة، وعليه تم تخصيص مبلغ لهذا الغرض في موازنة العام الماضي، بيد انها كانت محدودة جدا”.

واضـــاف ان “مـشـكـلـة الـتـخـصـيـص المــالــي لـهـذا الـغـرض مـن المـفـتـرض ان تـعـرض عـلـى مجلس الـوزراء خلال الاسبوع الحالي لاسيما ان وزارة المـالـيـة خـصـصـت عـشـرة مـلـيـارات ديــنــار لـهـذا الـغـرض، مقابل حاجة الــوزارة البالغة 60 مليار ديـنـار لتأمين المـحـولات والمــواد المتعلقة بتأهيل قطاع التوزيع في عموم البلاد”، مؤكدا ان “الجزء المتبقي من المبالغ ستعمل الــوزارة على توفيره بالتنسيق مع مجالس المحافظات، فيما ستعمد الوزارة لاعلان مناقصات لشراء كميات اضافية من المحولات والمواد الداخلة بتطوير هذا القطاع.”.

وقال وكــيــل وزارة الــكــهــربــاء ، إن “أعـــداد المــحــولات الكهربائية التي اضيفت هذا العام، لا بأس بها، بـيـد انـهـا لا تـتـلاءم وحـجـم الـطـلـب عليها وذلـك لازدياد اعداد المشتركين وكثرة الاعطاب بسبب التجاوزات الحاصلة عليها”، كاشفا عن “مخاطبة وزارة الـصـنـاعـة لـتـفـريـغ جــزء مــن شـركـاتـهـا لاصـلاح المـحـولات المعطوبة”.

وأشار عبد السادة الى “صدور قرار بهذا الشان من المجلس الوزاري للطاقة، ما سيسهم بالسيطرة على المشكلة”، مؤكدا ان “العدد المـطـلـوب منها حـالـيـا يـقـدر بـأربـعـة الاف و500 مـحـولـة، فيما تبلغ الـحـاجـة الفعلية مـع التوسع الحاصل، تسعة الاف منها”.

واردف أن “وزارتـه ستغطي هذه الفجوة باعتماد مـشـروع اصـلاح المـحـولات المعطوبة الـذي تبنته وزارة الصناعة من خلال شركاتها (الصناعات الـكـهـربـائـيـة وديـالـى والــــزوراء)، الـتـي نــوه بانها ستباشر إعـادة تأهيلها قريبا”، لافتا الى ان “هذا التعاون بين وزارتـي الكهرباء والصناعة، له اثار ايجابية، اذ انه اضافة الى توفير المواد الاحتياطية، سيسهم بالحفاظ على المال العام، ويوفر فرص العمل، ويطور امكانات وزارة الصناعة وبالتالي فهذا تشجيع للصناعة الوطنية”.

وشــدد عـبـد الــســادة عـلـى ان “وزارتـــه لـم تكتف بهذه الجهود الخاصة بتوفير المـواد الاحتياطية لقطاع التوزيع، وانما استنفرت ملاكاتها لتاهيل الـشـبـكـات فــي عـمـوم الــبــلاد اســتــعــدادا لمـوسـم الصيف المقبل الــذي تـوقـع ان يـكـون افـضـل من سـابـقـه عـلـى جميع الـقـطـاعـات ســواء الانـتـاج او النقل او التوزيع”.

شاهد أيضاً

وزير النفط الايراني بيجن زنغنه في فيينا يوم 25 مايو ايار 2017 - رويترز

إيران تتهم بعض دول الجوار بإيجاد خلل في أسواق النفط

قال وزير النفط الإيراني إن أسواق النفط تحت تأثير الإرادات السياسية ووسائل الإعلام الواقعة تحت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *