ركلة حرة!

كتب / محمد شفيق

مجددا يرى مجموعة من الصحفيين أنفسهم يسرحون بين ليلة وضحاها بعد كل ما تحملوه وعانوه من ضغوط وتحديات وتهديدات واتهامات بالتخوين !

لم يكلف صاحب المؤسسة نفسه سوى اصدار بيان من بضعة اسطر يبرر فيها الاغلاق والتسريح ليترك عوائل وارباب اسر عرضة لظروف مختلفة .. وسبق لهذه القناة أن قامت بتسريح العشرات من الموظفين العراقيين والعرب لدواعي التطوير والمهنية !

درس جديد على الاعلامي أن يفهمه ويعيه جيدا .. كل قوانين الأرض أيها الزميل هي اكذوبة .. لا قانون اقوى من استعدادك لركل المؤسسة في اية لحظة .. ذلك هو القانون والعقد والضمانة الوحيدة لك في اية مؤسسة

اما لـ”البعض” المنبهر بمهنية وتعامل هذه المؤسسات حتى اوصلها إلى مرتبة ملائكية فأمامك انموذج حي لتعلم انهم لا يقلون سوءا وبؤسا عن الطرف الآخر ان لم يكونوا أسوأ !

شاهد أيضاً

غزوة الصين المباركة

كتب/ حسين باجي الغزي تفتقد الفعاليات والزيارات الرسمية الى التخطيط والاعداد الزمني المسبق.. كل ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *